الفرق بين نظام التعليم الأمريكي و البريطاني

ما الفرق بين نظام التعليم الأمريكي و البريطاني ؟

وفقا لتصنيفات الجامعات العالمية التي جمعتها تايمز للتعليم العالي، فإن أكثر من نصف أفضل 200 جامعة في العالم تقع إما في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة. حيث يشترك البلدان في تقاليد غنية بجودة التعليم العالي، فضلا عن المرافق البحثية الممتازة، والثقافة التي تعزز الفكر والحرية الأكاديمية.

وبالرغم من أن أمريكا و بريطانيا يوفران بيئة ممتازة للتعلم، فإن هناك العديد من الاختلافات بين البلدين فيما يتعلق بهيكل الجامعة وكذلك حياة الطلاب. وفي هذه المقالة، سوف نستكشف معا الاختلافات الأساسية بين نظامي التعليم الأمريكي والبريطاني.

 

طول الوقت :

ربما يكون الاختلاف الأكثر أهمية بين نظام التعليم في أمريكا وبريطانيا هو مقدار الوقت الذي تستغرقه لإنهاء شهادتك (باستثناء اسكتلندا ، حيث تستمر درجة البكالوريوس أيضا أربع سنوات).

بشكل عام، تستغرق برامج الشهادات في أمريكا حوالي عام واحد أطول من البرامج في بريطانيا، على الرغم من أن هذا يختلف اعتمادا على ما إذا كنت تحصل على درجة الماجستير قبل الحصول على درجة الدكتوراه.

في كلا النظامين، يمكنك الذهاب مباشرة إلى برنامج الدكتوراه من برنامج البكالوريوس، ولكن في بريطانيا، من الشائع إكمال برنامج درجة الماجستير قبل الانتقال إلى الدكتوراه.تعد دورات الدراسة في برطانيا أقصر لأن برامج الدورات بشكل عام أكثر تركيزا من أمريكا.

 

الفترة الأكاديمية :

تبدأ معظم الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية فتراتها في منتصف إلى أواخر أغسطس،أما كليات الفنون الحرة الأصغر فقد تبدأ في وقت لاحق. كما يأخذ معظمهم استراحة مطولة نوعا ما بدءا من منتصف ديسمبر ويبدأون الفصل الدراسي الثاني في وقت مبكر إلى منتصف يناير. ومع ذلك، قد تبدأ الجامعات التي لديها تقويمات مختلفة (مثل الفصل الدراسي أو نظام ربع سنوي) عطلة الشتاء في عطلة عيد الشكر والتي توافق نهاية شهر نوفمبر.

أما بالنسبة للفترة الأكاديمية في بريطانيا فإنها تعد أكثر تنوعا. حيث يستخدم معظمهم نظام الفصل الدراسي، ويتم استخدام أنظمة الفصل والربع في بعض الجامعات. كما تبدأ العديد من المدارس في سبتمبر أو أكتوبر وتنتهي في مايو أو يونيو، مما يجعل عامها الدراسي أطول قليلا. ومع ذلك فإن الفترة الأكاديمية ليست موحدة في جميع أنحاء بريطانيا.

 

تنظيم الجامعة :

تتكون العديد من الجامعات في بريطانيا من “كليات” مخصصة لموضوع معين. في حين أن الكليات لا تزال خاضعة للجامعة، فإن كل كلية لديها الكثير من الاستقلالية عن بعضها البعض وكذلك من الجامعة نفسها. فأنت تعيش مع الآخرين في كليتك، وتتناول الطعام مع الآخرين من كليتك، وتظل عموما داخل كليتك طوال فترة دراستك.

بدلا من التقديم إلى قسم القبول بالجامعة المركزية – كما تفعل في الولايات المتحدة – يمكنك أن تقدم طلبا مباشرا إلى كلية المادة التي تريد دراستها،وفي حالة برامج البكالوريوس، يمكنك التقدم من خلال نظام مركزي يسمح لك بالتقدم إلى العديد من الكليات في وقت واحد. حيث يسمى هذا النظام خدمة قبول الجامعات والكليات أو UCAS. وهذا يعني أنه يجب عليك معرفة ما تريد دراسته حتى قبل التقديم.

على النقيض من ذلك فإنك في الولايات المتحدة الأمريكية، تتقدم إلى الجامعة الأكبر وفي السنة الأولى أو أكثر ،تقوم بأخذ دورات من مجموعة متنوعة من المجالات ويتم الإعلان عن التخصص فقط في نهاية السنة الأولى أو ربما حتى خلال السنة الثانية.

يوجد في الجامعات الأمريكية “مدارس” أو أقسام مختلفة، مثل كلية الفنون والعلوم ، والتي تضم عددا من التخصصات ذات الصلة. ومع ذلك، حتى بعد أن تقوم بالتخصص في مجال معين في إحدى الجامعات الأمريكية ، فلا يزال يتوقع منك تلقي دروس خارج هذا المجال، وتعرف هذه الدروس باسم “الاختيارية”. لهذا السبب ، يمكننا القول أن التركيز العام للتعليم العالي في أمريكا هو الاتساع، أو الحصول على مجموعة واسعة من المعرفة من مجموعة متنوعة من المواد المختلفة. أما في بريطانيا، فإن التركيز ينصب بشكل أكبر على العمق والحصول على فهم دقيق للغاية للموضوع الذي اخترته.

 

الواجبات والدرجات :

نظرا لأن النظام الأمريكي يشدد على الاتساع، تتطلب الدورات قراءات أسبوعية أو حتى نصف شهرية بالإضافة إلى مهام أخرى مثل مشاريع الكتابة الصغيرة وأوراق البحث الرئيسية والعروض التقديمية الشفوية طوال الدورة.

في بريطانيا، تعتمد معظم المدارس على المحاضرات بشكل أكبر، مع مهام عرضية فقط طوال الفصل الدراسي. وفي بعض الحالات، قد لا تكون هناك واجبات فعلية مطلوبة وبدلا من ذلك قد يعتمد تقديرك بالكامل على اختبار نهائي واحد. أما في أمريكا، ستعتمد درجتك على أدائك في مجموعة متنوعة من المهام، مع امتحان نهائي لا يشكل سوى نسبة مئوية من مجموع درجاتك.

 

تكلفة التعليم :

إن تكلفة التعليم في كلا البلدين لا تعد من ضمن التكاليف المنخفضة، ولكن تكلفة التعليم في أمريكا أعلى بشكل عام.

و وفقا لقانون تم إصداره في عام 2012، قد تفرض الجامعات في إنجلترا ما يصل إلى 9000 جنيه إسترليني (حوالي 14300 دولار) سنويا. وهذا ينطبق فقط على مواطني بريطانيا والاتحاد الأوروبي ، وليس الطلاب الدوليين. حيث يمكن أن تكون رسوم الطلاب الدوليين أعلى بكثير. حيث تضع الحكومة حدود الرسوم الدراسية ، ثم تضع كل مدرسة على حدة الرسوم الخاصة بها حتى ذلك الحد.

على النقيض من ذلك، لا تملك الحكومة سوى القليل من السيطرة على ما تفرضه الجامعات في أمريكا. حيث تفرق أمريكا بين الرسوم الدراسية داخل الدولة والرسوم الدراسية خارج الدولة، وكذلك بين الجامعات الخاصة والعامة. وتحدد هذه الفروق الرسوم الدراسية. حيث يبلغ متوسط ​​الرسوم الدراسية للمؤسسات العامة لمدة عامين حوالي 3000 دولار في السنة، في حين يبلغ متوسط ​​الرسوم للمؤسسات الخاصة ذات الأربع سنوات حوالي 29000 دولار في السنة. وأخيرا، يمكن أن تكلف بعض المؤسسات الخاصة ذات الأربع سنوات ما يصل إلى 50000 دولار سنويا.

لمساعدة الطلاب على تغطية تكلفة الرسوم الدراسية في كلا البلدين، تتوفر القروض من خلال الحكومة بشروط وأسعار فائدة مواتية.

 

الإقامة :

يوفر كلا البلدين للطلاب قاعات إقامة للعيش فيها. إنها متكافئة تقريبا، على الرغم من أنه من الطبيعي في بريطانيا أن يكون لديك غرفة نوم بنفسك، بينما في أمريكا، يمكنك مشاركة غرفة نوم مع شخص آخر على الأقل. ومع ذلك، بعد السنة الأولى قد يكون لدى الطلاب في أمريكا خيارات سكن إضافية متاحة لهم، مثل السكن الخاص أو السكن خارج الحرم الجامعي.

من الشائع أيضا أن تكون صالات النوم المشتركة ذاتية الخدمة في بريطانيا، بينما توفر الولايات المتحدة عادة مجموعة من خيارات الطعام الكاملة لطلابها. وأحد الاختلافات المحتملة هو أن خدمة الخادمة شائعة في قاعات الإقامة في بريطانيا، على الرغم من أن الطلاب يدفعون رسوما رمزية لهذه الخدمة.

 

وفي النهاية سنلخص كل ما سبق بأن كلا البلدين يوفران تعليما عظيما، فإن كل نظام يقدم التعليم بشكل مختلف قليلا، وهناك مزايا وعيوب لكل منهما.

فإذا كنت تفكر في الحصول على تعليمك في أمريكا أو بريطانيا، يجب عليك أن تأخذ في عين الاعتبار الإختلافات المختلفة المذكورة في هذه المقالة، وخاصة مقدار الوقت المستغرق لإنهاء الدرجة الدراسية والرسوم الدراسية وما إذا كنت تفضل المزيد من التعمق أو المزيد من الاتساع في برنامج شهادتك.

 

قد يهمك أيضا :

تكاليف المعيشة في أمريكا
وظائف بدوام جزئي داخل الحرم الجامعي للطلاب
تعرف على المصطلحات خاصة بالتعليم في أمريكا

 

وكي تبقوا على اطلاع بكافة الأخبار المتعلقة بأمريكا وكندا يمكنكم متابعتنا على :

الفيسبوك:

الحياة في أمريكا – Life in America

 

إعداد : مرح عارف حسن

شاهد أيضاً

بريطانيا تستبعد كندا وأمريكا من قائمتها المعفاة من الحجر الصحي

بريطانيا تستبعد كندا والولايات المتحدة من قائمتها الجديدة الخاصة بالسفر والمعفاة من الحجر الصحي أعلنت …

دليلك للتعرف على كل ما يخص مقابلة تأشيرة الطلاب F1

دليلك للتعرف على كل ما يخص مقابلة تأشيرة الطلاب F1 : كمتقدم لتأشيرة F-1، تتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *