ارتفاع ملحوظ في حالات كوفيد-19 في أونتاريو بعد استقرارها من شهر أيار

 تشهد اونتاريو اعلى عدد يومي لها من حالات كوفيد-19 منذ مطلع أيار.

 و دعوات متزايدة من الحكومة لاتخاذ المزيد من الاجراءات لإبطاء انتشار الفيروس.

تزداد المخاوف مع تسجيل أونتاريو لأعلى عدد يومي لحالات COVID-19 منذ أوائل مايو, حيث بلغ متوسط عدد الحالات الجديدة يوميًا, خلال الأسبوع الماضي 383 حالة, أي ضعف ما كان عليه قبل تسعة أيام فقط, و دعت الحكومة لاتخاذ المزيد من الحيطة و الحذر، في محاولة لتجنب الإغلاق الشامل في وقت لاحق.

وأوضحت وزيرة الصحة كريستين إليوت أن الحكومة لديها خطة!! و لكن قام بدوره رئيس الوزراء دوغ فورد بالتصريح, بعدم قدرة الحكومة على الإفصاح عن كامل هذه الخطة دفعة واحدة خوفاٌ من عدم وصول الرسالة الى الناس .

فقد كشفت الحكومة عن عنصر واحد من خطة التأهب لخريف COVID-19 الموعودة في أونتاريو – حملة التطعيم ضد الإنفلونزا القادمة في المقاطعة. تعتزم الحكومة طرح بقية خطة الخريف جزء تلو الآخر خلال الأيام المقبلة. السبب الظاهري للكشف التدريجي هو أن الخطة كبيرة جدًا بحيث لا يتمكن الجمهور من استيعابها كلها مرة واحدة.

وقال فورد في مؤتمره الصحفي اليومي “هذه خطة ضخمة و قوية للغاية. و إنها مزدحمة بالعناصر. فإذا وضعناها كلها في وقت واحد، فلن تصل الرسالة إلى الناس.”

و أضاف : “نحن نعلم أن موجة ثانية قادمة”. “ما لا نعرفه هو مدى سوء الأمر، ومدى صعوبة تعرضنا لهذه الموجة ، و الأمر متروك لنا جميعًا.”

تقول العديد من أصوات الصحة العامة إن الموجة الثانية موجودة بالفعل. ولتقليل مدى تضرر أونتاريو، فإن إجراءات الصحة العامة بحاجة إلى التعزيز على الفور.

قال الدكتور ديفيد فيسمان ، أستاذ علم الأوبئة في كلية دالا لانا للصحة العامة بجامعة تورنتو: “ما نراه هو ارتفاع أعداد الحالات بشكل كبير”. “هذا ما كان سيحدث في أيلول (سبتمبر) إذا لم تقم بإيقاف ذلك خلال الصيف.”

وفقًا لمعدل الانتشار الحالي ، يتوقع فيسمان أن أونتاريو على الطريق المؤدي لرؤية 1000 حالة جديدة يوميًا, في غضون أربعة أسابيع, ما لم يتم تحسين تدابير الوقاية.

وقال فيسمان في مقابلة له, “هذا سيعني المزيد والمزيد من المرضى, بشكل أسرع وأسرع ولهذا السبب, يتعين عليك المضي قدما في هذا من خلال اتخاذ إجراءات الوقاية الآن. عليك أن تفعل ذلك بشكل استباقي, وإلا فسوف تنتهي بإغلاق الاقتصاد بأكمله في أكتوبر أو نوفمبر لأننا سنواجه حدثًا كارثيًا في أيدينا.”

إذاً!! ، ماذا يمكن أن تفعل أونتاريو؟ هناك بعض الإجماع بين الخبراء المستقلين في علم الأوبئة والصحة العامة على الأولويات التي يجب أن تكون في بعض تدابير نتخذها من تلقاء نفسنا, مثل التوقف عن الخدمة الداخلية في الحانات والمطاعم, و مساعدة الناس لتقليل الاتصال فيما بينهم, و كل ما يشابه هذه الاجراءات البسيطة لتجنب إغلاق كامل للمنشآت في أونتاريو و تراجع الاقتصاد بسبب ذلك.

مع تسجيل أونتاريو لأعلى عدد يومي لحالات COVID-19 منذ أوائل مايو, حيث بلغ متوسط عدد الحالات الجديدة يوميًا خلال الأسبوع الماضي 383 حالة ، أي ضعف ما كان عليه قبل تسعة أيام فقط ، دعت الحكومة لاتخاذ المزيد من الحيطة و الحذر، في محاولة لتجنب الإغلاق الشامل في وقت لاحق.

وأوضحت وزيرة الصحة كريستين إليوت أن الحكومة لديها خطة!!

و لكن قام بدوره رئيس الوزراء دوغ فورد بالتصريح, بعدم قدرة الحكومة على الإفصاح عن كامل هذه الخطة دفعة واحدة خوفاٌ من عدم وصول الرسالة الى الناس .

لقد كشفوا عن عنصر واحد من خطة التأهب لخريف COVID-19 الموعودة في أونتاريو – حملة التطعيم ضد الإنفلونزا القادمة في المقاطعة. تعتزم الحكومة طرح بقية خطة الخريف جزء تلو الآخر خلال الأيام المقبلة. السبب الظاهري للكشف التدريجي هو أن الخطة كبيرة جدًا بحيث لا يتمكن الجمهور من استيعابها كلها مرة واحدة.

وقال فورد في مؤتمره الصحفي اليومي “هذه خطة ضخمة و قوية للغاية. و إنها مزدحمة بالعناصر. فإذا وضعناها كلها في وقت واحد، فلن تصل الرسالة إلى الناس.”

قال فورد: “نحن نعلم أن موجة ثانية قادمة”. “ما لا نعرفه هو مدى سوء الأمر، ومدى صعوبة تعرضنا لهذه الموجة ، و الأمر متروك لنا جميعًا.”

تقول العديد من أصوات الصحة العامة إن الموجة الثانية موجودة بالفعل. ولتقليل مدى تضرر أونتاريو، فإن إجراءات الصحة العامة بحاجة إلى التعزيز على الفور.

قال الدكتور ديفيد فيسمان ، أستاذ علم الأوبئة في كلية دالا لانا للصحة العامة بجامعة تورنتو: “ما نراه هو ارتفاع أعداد الحالات بشكل كبير”. “هذا ما كان سيحدث في أيلول (سبتمبر) إذا لم تقم بإيقاف ذلك خلال الصيف.”

وفقًا لمعدل الانتشار الحالي ، يتوقع فيسمان أن أونتاريو على الطريق المؤدي لرؤية 1000 حالة جديدة يوميًا, في غضون أربعة أسابيع, ما لم يتم تحسين تدابير الوقاية.

وقال فيسمان في مقابلة له, “هذا سيعني المزيد والمزيد من المرضى, بشكل أسرع وأسرع ولهذا السبب, يتعين عليك المضي قدما في هذا من خلال اتخاذ إجراءات الوقاية الآن. عليك أن تفعل ذلك بشكل استباقي, وإلا فسوف تنتهي بإغلاق الاقتصاد بأكمله في أكتوبر أو نوفمبر لأننا سنواجه حدثًا كارثيًا في أيدينا.”

إذاً!! ، ماذا يمكن أن تفعل أونتاريو؟ هناك بعض الإجماع بين الخبراء المستقلين في علم الأوبئة والصحة العامة على الأولويات التي يجب أن تكون في بعض تدابير نتخذها من تلقاء نفسنا, مثل التوقف عن الخدمة الداخلية في الحانات والمطاعم, و مساعدة الناس لتقليل الاتصال فيما بينهم, و كل ما يشابه هذه الاجراءات البسيطة لتجنب إغلاق كامل للمنشآت في أونتاريو و تراجع الاقتصاد بسبب ذلك.

 

قد يهمك أيضاً :

خلال أشهر قليلة.. يمكن أن تصل جرعات لقاح COVID-19 إلى كندا !..

رئيس الوزراء يستقيل من منصبه مما يفتح الطريق أمام أندرو فوري

وكي تبقوا على اطلاع بكافة الأخبار المتعلقة بكندا يمكنكم متابعتنا على :

الفيسبوك: الحياة في كندا – Life in Canada

التيليجرام : من هنا

إعداد : بانة أبو اسماعيل

شاهد أيضاً

التقديم على تصريح عمل في كندا الخطوة 1

تصربح العمل هو وثيقة تحتاج إليها للعمل في كندا، (لا يستطيع معظم الأجانب العمل في …

كندا تعمل على تغيير قسم الجنسية الكندية للمواطنين الجدد

كندا تريد تغيير قسم الجنسية الكندية قدمت حكومة كندا للتو مشروع قانون جديد تماماً، يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *