تاريخ كندا .. السنوات السوداء و تأثيرها على حاضر كندا ومستقبلها!

لنواجه الأمر .. ليست كل الجوانب لامعة كما نريد !

كما هو الحال تقريبا في كل شيئ نعرفه .. هناك جانب أبيض وجانب أسود.

لذا سنتكلم عن جانب كندا الأسود :

بحلول عام 2017 أتمت كندا عامها ال150 .

لكن .. ليس جميع الكنديين احتفلوا به, حتى انهم يصفوه ب ( الاحتفال بأسوأ 150 سنة )

لنعرف السبب علينا العودة قليلا الى الخلف:

1/7/1867 حيث كانت المنطقة جزء من المملكة المتحدة, في هذا اليوم تم توقيع اتفاقية بين امريكا وبريطانيا ينص على جمع المقاطعات الثلاثة المحتلة ( نيو برنسويك – نيو سكوتلاند – كندا ) والتي تم تقسيمها الى اونتاريو و كوبيك في نفس اليوم.

غير هذه المقاطعات الأربعة التي تحافظ نوعا ما على استقلاليتها, يوجد سلطة بريطانية على كندا والملكة اليزابيث لا تزال تمثل رئيسة الولاية !

حيث كندا لم تحصل على استقلالها الكامل عن بريطانيا حتى العام 1882 !

وغير ذلك .. حتى عام 1982 اي تعديل دستوري في كندا يتطلب موافقة البرلمان البريطاني .

اذاً, حتى العام 1867 القانون الكندي لم يمثل دولة مستقلة تماماً.

 

ولكن يوجد أسباب اخرى لماذا الكنديين يكرهون هذا اليوم :

بالطبع .. عندما وصل المستعمرن لم تكن هذه الارض فارغة, 150 مليون من السكان ( هم السكان الأصليين ) ليس لديهم سبب ليحتفلوا بشهر 7 !

والسبب هو الظلم الذي تعرضوا له في تلك الفترة  في المدارس الداخلية التي حاولت انتزاع جذورهم الأصلية و تغييرهم ( أو في حقيقة الأمر..  اجبارهم على التغيير ).

والقصص التي تروى الآن تدل على آثار هذا الماضي المؤلم حتى اليوم..

حتى انهم يصفوا هذا اليوم ب ( الاحتفال بأسوأ 150 سنة من حياة السكان الأصليين ..)

و محاولة دمج و توحيد هؤلاء الأشخاص لا تزال مشكلة تواجه كندا الى هذا اليوم , في الحقيقة قد جعلها ترودو رئيس الوزراء أولوية رئيسية في كندا.

“No relationship is more important to Canada than the relationship with indigenous people” 

Justin Trudeau

اذاً … من هم السكان هذه المجموعة من الناس وماذا حدث خلال ال 150 سنة السابقة ؟

وفقا للدستور الكندي هناك 3 مجموعات كبيرة :

  • the first nations : المواطنون الأوائل
  • the Inuits : سكان القطب الشمالي
  • the Metis : وهم دمج بين المجموعتين السابقتين

ولكن المشكلة أنه رغم حقيقة كون هؤلاء المجموعات هم السكان الاصليين للأرض  و رغم حقيقة انهم شاركوا وساهمو وقاتلوا لصالح استقلال هذه البلاد, فقد عانو من ابداة ثقافية واضحة !

كندا مرت بحقبة زمنية تميزت باضطهاد السكان الاصليين، و اضافة الى ما سبق عانى هؤلاء الناس لسنوات من احتلال اراضيهم وتم ارسالهم للحجز حيث أحيانا لم تتوفر الشروط الاساسية التي تضمن نجاتهم,

و منعوا من ممارسة طقوسهم الثقافية والديتية أو حتى التكلم بلغتهم !

قد وصل هذا الاضطهاد الى نقطة حيث قامت السلطات بتخصيص مدارس مفلقة لأطفال السكان الأصليين و اجبارهم على الذهاب اليها, و تم وضع خطط دراسية هدفها انتزاع كل نواحي ثقافتهم و هويتهم !

عشرات الآلاف تم تعليمهم بهذه الطريقة.

استمرت هذه المدارس حتى 1970 والعواقب المترتبة يتم التعامل معها حتى الآن …

حيث يعاني السكان الأصليين من :

  1. معدلات فقر أكثر من المعدل الطبيعي.
  2. العديد من العائلات مفلسة.
  3. الاكتئاب
  4. الكحول وحالات الانتحار أعلى من المعدل الطبيعي

SOURCE : HEALTH CANADA

لذا في عام 2008 قام رئيس الوزراء السابق ستيفن هاربر بالاعتذار لهؤلاء السكان و بدأ بتأسيس عملية المصالحة التي لا تزال مستمرة الى الان.

و رغم أهمية هذا التاريخ و أثره في السكان الأصليين الا ان العديد من قصصهم لا تزال غير مرويّة ولم تتم مشاركتها مع المجتمع الى الآن, لذلك المصالحة تعد من أهم الخطوات نحو دمجهم بالمجتمع و تخطي هذه الفترة من تاريخ كندا .

كما أن العديد من الشباب الحالي بعمر ما بين 20 و 30 عاما قد علموا مؤخرا فقط بالقصص التي عاشها أجدادهم و الان يصبون اهتمام كبير جدا في سبيل كشف هذه القصص للمجتمع بعد أن بقيت فترة طويلة غير مرويّة.

 

قد يهمك أيضاً :

لماذا تريد كندا المزيد من المهاجرين ؟

صعوبات العيش في كندا

الطّريق إلى كندا: عبر برنامج Express Entry

 

وكي تبقوا على اطلاع بكافة الأخبار المتعلقة بكندا يمكنكم متابعتنا على :

الفيسبوك: الحياة في كندا – Life in Canada

التيليجرام : من هنا

 

إعداد : علا معن النبواني

شاهد أيضاً

توقعات الطقس لعطلة نهاية الأسبوع كندا

ارتفاع درجات الحرارة في أوتاوا. يتوقع خبراء الطقس في أوتاوا ارتفاع درجات الحرارة في عطلة …

فرص عمل في كندا

وظائف شاغرة في شركة في تورونتو

قد تكون هذه الوظائف الشاغرة في شركة Pinterest بتورنتو مناسبة لك، إن كنت من هواة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *