دليلك عن الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

ماهي أبرز الأمور المتعلقة بالدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية؟

تعتبر الجامعات الأمريكية من أهم وأشهر الجامعات في العالم لعدة أسباب مختلفة، ولعل عدد الجامعات الكبير وتنوع الاختصاصات، هو أبرز ما يجعل الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية وجهة هامة للكثير من الطلاب، ويؤدي هذا التنوع إلى اختلافات من جامعة إلى أخرى.

ولذلك قمنا بإعداد مجموعة من الحقائق والمعلومات عن الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المقال، لتكون دليلك لدراسة مريحة وسلسة.

 

1. لا يوجد نظام قبول موحد لدى كل الجامعات

ذكرنا في المقدمة مدى تنوع الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، لذلك لا يوجد طريقة واحدة للقبول، فكل كلية أو جامعة تخضع لمجموعة معينة من القواعد، لذلك كن مستعداً للتعامل مع نظام انتقائي للغاية، يولي اهتماماً وثيقاً للتفاصيل التي تقدمها في طلب القبول الخاص بك.

 

2. نميز نوعين من الشهادات الجامعية في الجامعات الأمريكية، وهي درجات الزمالة والبكالوريوس

يوجد نوعان من الشهادات الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يُطلق على الدرجة التي تبلغ مدة دراستها سنتان بدرجة الزمالة، أما النوع الثاني من الدرجة الجامعية يسمى درجة البكالوريوس، وعادةً ما تستمر الدراسة حتى 4 سنوات للحصول على البكالوريوس.

تجدر الإشارة إلى وجود الكثير من المناهج المنوعة من برامج البكالوريوس، كما تتكون درجة البكالوريوس في العادة من 120-128 ساعة معتمدة للفصل الدراسي، حيث يمكن تحويل 60 منها من درجة الزمالة في بعض الكليات.

 

3. درجة الماجسير هي أكثر درجات الدراسات العليا التي تُمنح في الولايات المتحدة الأمريكية

يوجد العديد من برامج درجة الماجستير في الولايات المتحدة، وعادة ما يقضي الطلاب ما بين سنتين إلى ثلاث سنوات في الدراسة لإكمال “الدراسات العليا”.

وتشير الإحصائيات إلى حصول ما يقارب 500,000 طالباً على درجة الماجستير سنوياً، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن الحصول على بعض درجات الماجستير في غضون عام من الدراسة، بحيث يتطلب ذلك إكمال ست إلى ثماني دورات متقدمة والقيام بمشروع / أطروحة دراسية مكثفة.

 

4. النشاطات الخارجية والاجتماعية مهمة عند التقدم للدراسة في الجامعات الأمريكية

إن أكثر الأمور التي يتم تقديرها حقاً عند التقدم إلى الجامعات الأمريكية هو النشاطات الخارجية، وإن أبرز تلك الأنشطة تتضمن العمل التطوعي، العمل المجتمعي والمشاركة في النشاطات العامة، وهي أمور ستستمر بالقيام بها أثناء فترة دراستك الجامعية.

و من ناحية أخرى تلعب الأنشطة الإبداعية دوراً هاماً في عملية القبول، كالانضمام إلى نادٍ رياضي ما، أو أي نشاط فني كالمسرح على سبيل المثال.

 

5. تكاليف الدراسة في الجامعات الأمريكية ليست منخفضة

ضع في اعتبارك أن تكاليف الدراسة في الولايات المتحدة مرتفعة للغاية (في حال لم تحصل على منحة دراسية)، حيث تزداد الرسوم الدراسية في الولايات المتحدة بشكل كبير، وهذا شيء يمكن تحديده على أنه اتجاه عالمي، وغالباً ما يدفع الطلاب الدوليون رسوماً إضافية، لا يدفعها الطلاب المحليون مقابل تعليمهم.

 

6. خيارات الإقامة أثناء دراستك الجامعية متنوعة

إن الإقامة المريحة والسهلة تضمن لك مرحلة جامعية جيدة، حيث يلعب هذا الأمر دوراً هاماً في حياتك كطالب أجنبي، وهو أمر يشغل بال الكثير من الطلاب الذين يقصدون الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة، لكن الخبر الجيد هنا، هو وجود مجموعة رئيسية من خيارات الإقامة وهي:

  • الإقامة داخل الحرم الجامعي:
    ترسل لك إدارة القبول أو مكتب الطلاب الدوليين ” توجيه قبل المغادرة”، بمجرد التسجيل في إحدى الجامعات الأمريكية، والتي تتضمن عادة الخيارات المتاحة لك داخل الحرم الجامعي.
  • الإقامة في شقق خارج الحرم الجامعي: لا توفر بعض الجامعات الأمريكية أماكن إقامة داخل الحرم الجامعي للطلاب الدوليين، ومع ذلك سيساعدك مكتب الإسكان خارج الحرم الجامعي في العثور على مكان مناسب للعيش فيه. كما يساعد مكتب الأنشطة الطلاب في العثور على شريك سكن مناسب لمشاركة النفقات.
  • الإقامة مع العائلات: كما هو واضح في هذا الخيار، يتم وضع الطلاب مع عائلة أمريكية تسكن على بعد 20 إلى 45 دقيقة من حرمهم الجامعي، وفي حال اخترت الإقامة مع عائلة، فستكون لديك غرفتك الخاصة وسيتم توفير وجبات الطعام لك.

 

7. تعتبر علوم إدراة الأعمال والعلوم الاجتماعية، من أكثر التخصصات شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية

يدرس العديد من الطلاب في الولايات المتحدة إدارة الأعمال والاتصالات والعلوم الاجتماعية، كما تعتبر دراسة علوم الرياضيات شائعة أيضاً. ومن الهام ملاحظة أن الدرجات العلمية في الولايات المتحدة تختلف أحياناً عن الدرجات في بلدك الأم، حتى لو كانت تحمل الاسم نفسه.

 

8. يلعب الاختصاص الذي تريد دراسته في الجامعة، دوراً هاماً في اختيار مكان الجامعة

تجذب المدن الكبرى في الولايات المتحدة مثل نيويورك وواشنطن الطلاب الدوليين، والحقيقة أن اختيار المدينة التي ستدرس فيها، هو أمر مهم للحصول على تدريب داخلي، فإذا كنت ترغب في دراسة العلوم المالية والمصرفية، سنرجح لك الدراسة في مانهاتن، في حين سيكون لديك الكثير من الموارد في واشنطن، في حال كنت تدرس العلوم السياسية.

 

9. يشكل الاختلاف الثقافي مشكلة لكثير من الطلاب الأجانب

يوجد الكثير من الاختلافات بين كل بلد وآخر بطبيعة الحال، والحقيقة أنه يتطلب التكيف مع الثقافة الأمريكية الكثير من الجهد، لذلك من الأفضل أن تقضي الكثير من الوقت بالتواصل مع السكان المحليين بين الحين والآخر، حيث يمكنهم مساعدتك في التعامل مع معظم الأمور الحياتية، كونك طالباً دولياً في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

قد يهمك أيضاً:

الحكومة الفيدرالية والانتخابات في أمريكا

10 أمور يجب أن تعرفها قبل أن تنتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية

تأشيرة الطالب للدراسة في أمريكا F1

ولتبقوا على اطلاع بآخر الأخبار يمكنكم متابعتنا على الفيسبوك:

الصفحة: الحياة في أمريكا- Life in America 

المجموعة: الحياة في أمريكا

 

إعداد: نور وليد حامد

شاهد أيضاً

الحالمون

المهاجرون الحالمون في طريقم للحصول على الجنسية الأمريكية

المهاجرون الحالمون في طريقم للحصول على الجنسية الأمريكية أقر مجلس النواب الأمريكي يوم الخميس مشاريع …

النواب بصدد التصويت على قانونين للهجرة اليوم

النواب بصدد التصويت على قانونين للهجرة اليوم سيصوت النواب الديمقراطيون في مجلس النواب على مشروعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *